حزب الإصلاح يحذر القوات اليمنية من مخطط إماراتي أمريكي خطير يجري التخطيط له في البحر الأحمر.. تفاصيل

كشفت وسائل إعلاميةمخططاً إماراتياً لاستهداف سفن الشحن الدوليةغير الإسرائيليةأو المتوجهة لإسرائيل في البحر الأحمر، لتحميل القوات المسلحةاليمنية التابعة لحكومةصنعاء المسؤولية بهدف خلط الأوراق.

وقالت قناة المهرية التابعة لحزب الإصلاح، في خبر رصده “الميدان اليمني”، إن المخطط الإماراتي لخلط الأوراق في البحر الأحمر، والزج باليمن في أتون الفوضى، يتم بتوجيهات أمريكية، سعياً للإساءة للموقف اليمني المساند للقضية الفلسطينية.ونقلت قناة المهرية عن مصادرها أن الإمارات استأجرت مرتزقة أجانب ومنحتهم هويات يمنية مزورة، وزودتهم بالمعدات لتنفيذ عمليات تستهدف السفن التجارية، وتحميل حكومة صنعاء المسؤولية، والتي لديها موقف واضح من استهداف السفن الإسرائيلية والمتجهة إلى إسرائيل فقط، مشيرة إلى أن الإمارات جهزت مجموعات بحرية وزودتهم بالزوارق بهدف تأجيج الموقف الدولي ضد اليمن.

وأكدت القناة نقلا عن مصادرها أن المخطط الإماراتي تقف خلفه الولايات المتحدة الأمريكية، التي تسعى لتوسيع تحالفها البحري وانضمام دول جديدة، بعد ما رفضت عدد من الدول الانضمام إلى هذا التحالف، وهو ما يؤكد أن العمليات اليمنية لا تمثل خطورة على السفن التجارية غير الإسرائيلية وخطوط الشحن الدولية.

شاهد الفيديو من على قناة المهرية من هنا

ولفتت المصادر إلى أن الولايات المتحدة تستخدم الإمارات لإثارة الفوضى في البحر الأحمر، وأن أبوظبي دفعت بضباط إماراتيين لتدريب مرتزقة أجانب لتنفيذ المخطط الأمريكي، عقب عزوف عدد من الدول عن الانضمام للتحالف البحري الأمريكي، ومخاوف الولايات المتحدة من تبعات أي عمليات هجومية على اليمن، في ظل تصاعد السخط على إسرائيل وتزايد التأييد الشعبي للعمليات اليمنية.

وأوضحت المصادر أن عدداً من الدول أكدت أنها لم تجد أي أفعال يمنية تهدد السفن التجارية الدولية في البحر الأحمر، وهو ما دفع بالولايات المتحدة إلى استخدام الإمارات لاستهداف السفن التجارية عبر مرتزقة أجانب بهويات يمنية مزورة، لإقناع تلك الدول بوجود تهديدات، ودفعها للانخراط في التحالف البحري الأمريكي.

وكان ضابط إماراتي رفيع وصل إلى مدينة عدن في الثاني من يناير الجاري، حيث قالت وسائل إعلام إن مدير العمليات المركزية في شرطة أبو ظبي اللواء أحمد المهيري، وصل إلى عدن في إطار إعادة تأهيل المرافق الأمنية، فيما يقول مراقبون إن هذه الزيارة تأتي في إطار إنشاء مركز استخباراتي جديد في عدن.

وقال الناشط الجنوبي والقيادي السابق في المقاومة الجنوبية، عادل الحسني، في تدوينة على منصة إكس، رصدها “الميدان اليمني”، إن زيارة اللواء الإماراتي تأتي في إطار فرض المزيد من الوصاية على المحافظات اليمنية الجنوبية، مؤكداً “بقدر ما هي غامضة إلا أنها توشي بالكثير حول نية الإمارات الخبيثة بفرض المزيد من الوصاية على الجنوب اليمني عبر أدواتها الخائنة”، مضيفاً: “تثبت الأيام رُخص الأدوات، وبشاعة الواقع في عدن”.وأكد الحسني أن زيارة المسؤول الإماراتي تنطوي على “تصعيد جديد قادم”، موضحاً أن الإمارات ترتب لـ”مرحلة جديدة تبدو ملامحها مليئة بالعبث والفوضى”.

وفي منشور آخر على منصة إكس، رصده “الميدان اليمني” قال الناشط الحسني إنه “بعد أيام من وصول اللواء الإماراتي المهيري، أصدرت الإمارات قرارات جديدة بدمج أجهزة الأمن السياسي والقومي، وتعيين شلال شايع قائداً لمكافحة الإرهاب”، مشدداً على أن الزيارة: “أغراضها واضحة، وأؤكد لكم أنَّ هذا ليس كل شيء”.

وعلى صعيد هذا التنسيق الذي تعمل عليه واشنطن، كان موقع “يمن إيكو” حصل على معلومات في وقت سابق، أكدت أن عضو مجلس القيادة الرئاسي العميد طارق محمد صالح، التقى أثناء تواجده في جيبوتي، ضباطاً أمريكيين وإسرائيليين في القاعدة العسكرية الأمريكية برفقة ضباط من المخابرات الإماراتية، وتعد قوات طارق صالح والمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن من ضمن التحالفات التي تنسق معها الولايات المتحدة لمواجهة قوات صنعاء، وهما في الظاهر حليفا الإمارات.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

شركة الغاز تفاجئ هذه الفئة من السكان بتوزيع إسطوانات الغاز المنزلي مجانا

فاجأت شركة الغاز السكان بتوزيع إسطوانات الغاز المنزلي مجانا” في عدد من المحافظات اليمنية لفئات …