مينا وسيما

باكستانية لديها 4 أطفال استغلت عمل زوجها في السعودية وتعرفت على هندي وسافرت له واعتنقت من أجله الهندوسية.. والنهاية صادمة وغير متوقعة! (صور)

تصدّرت قصة حب امرأة باكستانية ورجل هندي التقيا عبر لعبة “بابجي” الشهيرة على الإنترنت عناوين الصحف في الهند، بعد دخولهما السجن.

والتقت سيما غلام حيدر، 27 عاما، بساشين مينا، 22 عاما، من خلال منصة الألعاب الافتراضية منذ عامين وسافرت مؤخرا إلى الهند حتى تتمكن من العيش معه.

وقالت الشرطة إنها دخلت الهند بشكل غير قانوني في مايو/أيار مع أطفالها الأربعة الصغار وكانوا يقيمون مع مينا في مدينة نويدا الكبرى بولاية أوتار براديش الشمالية، لأكثر من شهر.

وألقي القبض على الزوجين يوم الثلاثاء. وقضت محكمة بسجنهما احتياطيا لمدة 14 يوما. وأطفال المرأة مع والدتهم.

أخبر الزوجان الصحفيين أنهما يريدان الزواج والعيش معا. وتقول الشرطة إنها تجري تحقيقا مفصلا في القضية.

أثارت قصة الحب بين الفتاة الهندية والشاب الباكستاني نقاشات حول الدور الذي يلعبه العالم الافتراضي في تعزيز العلاقات الواقعية عبر الحدود الجغرافية.

“بابجي” لإشغال الذات

وكانت المرأة تزوجت المرأة من غلام حيدر، من سكان مقاطعة السند الباكستانية، في فبراير/شباط 2014. وأنجب الزوجان أربعة أطفال؛ ثلاث فتيات وصبي.

وبعد خمس سنوات من زواجهما، انتقل زوجها للعمل في المملكة العربية السعودية. وبدأت سيما في لعب لعبة “بابجي” لتشغل نفسها.

وقالت للخدمة الهندية في بي بي سي “كنت ألعب بابجي لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات في اليوم وتعرفت على ساشين أثناء اللعب”. تبادل الاثنان أرقام الهواتف وبدآ التحدث بانتظام.

وبعد أن تقدّمت علاقتهما على مدى ثلاث سنوات، قرّرت حيدر الانتقال إلى الهند للزواج من مينا.

حب عن بعد

اتهمت المرأة زوجها بضربها وقالت للشرطة إنها طلقته. ونفى حيدر مزاعم العنف الأسري والطلاق.

واتُهمت السيدة حيدر ببيع منزلهما في باكستان والهرب مع أطفالهما ومجوهراتهما.

كيف التقى الزوجان؟

وقالت الشرطة إن سيما ومينا التقيا لأول مرة في نيبال في مارس/آذار، وبقيا في فندق لمدة يومين قبل أن يعودا إلى بلديهما.

وفي مايو/أيار، سافرت سيما إلى نيبال مرة أخرى بتأشيرة سياحية، وهذه المرة مع أطفالها الأربعة. من هناك استقلت حافلة إلى دلهي، حسبما قال المسؤول الكبير في الشرطة في نويدا سعد ميا خان لبي بي سي.

الغرفة المستأجرة التي أقام فيها الزوجان سيما ومينا

وقالت الشرطة إنها أخبرتهم أنها لم تبع منزل زوجها، ولكن قطعة أرض مملوكة لوالديها لجمع الأموال من أجل الرحلة، وخطرت لهما فكرة دخول الهند عبر نيبال من مقطع فيديو على موقع يوتيوب.

واستأجر مينا، الذي يعيش في بلدة رابوبورا في نويدا الكبرى ويعمل في متجر بقالة، غرفة للإقامة مع حيدر وأطفالها.

قال مالك المنزل، جيريش كومار، لبي بي سي إنه لم يشك أبدا في أي شيء غير قانوني لأن مينا قدّم المستندات الحكومية اللازمة أثناء استئجار المنزل، وأن والديه قد حضرا أيضا لزيارة الزوجين.

مالك المنزل جيريش كومار

واعتنقت المرأة «المسلمة»، الديانة الهندوسية من أجل زوجها الجديد، وغيرت أسماء جميع أطفالها إلى أسماء هندوسية.

كيف تم القبض عليهما؟

وبحسب ما ورد التقى الزوجان بمحام محلي للحصول على المشورة بشأن إقامة سيما في الهند الأسبوع الماضي، لكن المحامي أبلغ الشرطة عنهما، حسبما ذكرت صحيفة تايمز أوف إنديا.

وقال المحامي للصحيفة “لقد ذهلت عندما وجدت أنها وأطفالها يحملون جوازات سفر باكستانية”، وأضاف أن سيما كانت تجري استفسارات حول عملية الزواج في الهند.

وزعم المحامي أن سيما قالت إن زوجها (غلام حيدر) يعتدي عليها جسديا، وإنها لم تقابله منذ أربع سنوات.

كما ادعى أن سيما نهضت وغادرت حالما سُئلت عن تأشيرتها الهندية وأن أحد مساعديه تبعها بعد ذلك.

قال المحامي “عندما علمت أنهم يعيشون في رابوبورا، أبلغت الشرطة”.

وألقت الشرطة القبض على والد مينا أيضا لإيوائه سيما من دون أن تكون لديها تأشيرة لدخول البلاد.

وناشد مينا وسيما الحكومة الهندية لمساعدتهما على الزواج.

بينما، يدّعي زوج سيما أن زوجته قد “تم إغواؤها” من خلال لعبة “بابجي” ويريد إعادتها إلى باكستان مع أطفالهما.

القبض على سيما ومينا
شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بالأسماء.. الجوبي يكشف عن 200 منطقة يمنية مهيئة لهطول الأمطار خلال ساعات عيد الأضحى القادمة

نشر الفلكي اليمني احمد الجوبي اسماء 200 منطقة يمنية، قال انها مهيئة لهطول الامطار خلال …