مدرعات عسكرية. أرشيف

عاجل: تحالف عسكري يشن هجوما مباغتا على دولة عربية مجاورة لليمن.. والجيش يستدعي قوات الاحتياط ويعلن حالة الاستنفار القصوى في عموم البلاد

الميدان اليمني – وكالات

استدعى الجيش الإثيوبي قوات الاحتياط، ودعا العسكريين السابقين إلى التسجيل والمشاركة في العمليات العسكرية، لوقف زحف قوات تيغراي نحو العاصمة أديس أبابا.

ونقلت مجلة أديس ستاندارد الإثيوبية، اليوم الجمعة، عن الجيش دعوته للعسكريين السابقين “اللائقين بدنياً” إلى التسجيل خلال الفترة من 10 إلى 24 نوفمبر الجاري.

وشكّلت 9 فصائل مناهضة للحكومة المركزية في إثيوبيا تحالفاً، اليوم الجمعة، مع تصاعد الضغط على رئيس الوزراء أبي أحمد، وزحف قوات المتمردين نحو العاصمة أديس أبابا.

يذكر أن من ضمن الفصائل الـ9 هناك عدد من الجماعات التي لديها مقاتلون مسلحون، لكن ليس من الواضح إن كانت جميعها كذلك.

وقال المنظمون لهذا التحالف، إنهم يسعون إلى فترة انتقال سياسي بعد عام من الحرب المدمرة.

ويشمل التوقيع على إنشاء التحالف الجديد، والذي جرى في واشنطن، اليوم الجمعة، قوات تيغراي، التي تقاتل حالياً القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة معها، بالإضافة إلى جيش تحرير أورومو، الذي يقاتل الآن إلى جانب قوات تيغراي، وسبع مجموعات أخرى من جميع أنحاء البلاد.

ويسعى التحالف الجديد المسمى “الجبهة المتحدة للقوات الفيدرالية الإثيوبية” إلى “إقامة ترتيب انتقالي في إثيوبيا” حتى يتمكن رئيس الوزراء من الرحيل في أسرع وقت ممكن، حسب ما قال يوهانيس أبرهة، أحد المنظمين، وهو من مجموعة تيغراي، لوكالة “أسوشييتد برس” في وقت متأخر من يوم الخميس.

إقرأ أيضاً  زوج ناشطة يمنية مشهورة يكشف كواليس خطيرة عن الاستخبارات السعودية والسفير ال جابر واختطاف زوجته من مارب ونقلها الى الرياض

وتابع أبرهة أن “الخطوة التالية، بالطبع، ستكون بدء الاجتماع والتواصل مع الدول والدبلوماسيين والجهات الفاعلة الدولية في إثيوبيا وخارجها”.

وأضاف أن التحالف الجديد سياسي وعسكري، مشيراً إلى أن التحالف ليس لديه أي اتصال مع حكومة إثيوبيا.

وأكد المتحدث باسم جيش تحرير أورومو، أودا طربي، الأنباء عن التحالف الجديد. وعندما سئل عما إذا كان هذا التحالف يسعى لإجبار أبي أحمد على الرحيل، أجاب بأن ذلك يعتمد على حكومة إثيوبيا وسير الأحداث خلال الأسابيع المقبلة. وقال: “بالطبع نحن نفضّل أن يكون هناك انتقال سلمي ومنظم مع إزاحة أبي أحمد”.

وأضاف طربي إن “الهدف هو أن تكون الفترة الانتقالية شاملة قدر الإمكان. نحن نعلم أن هذا الانتقال يتطلب جميع الشركاء”. ولكن بالنسبة لأعضاء “حزب الازدهار” الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء، “يجب أن تكون هناك معالجة. سيتعين على العديد من الأعضاء الخضوع للتحقيق، وربما تتم مقاضاتهم” على جرائم تتعلق بالحرب في تيغراي، بحسب طربي.

من جهتها، تطرقت المتحدثة باسم رئيس الوزراء، بيلين سيوم، للتحالف الجديد مساء الخميس عندما غردت على موقع “تويتر” قائلةً إن “أي أشخاص يعيشون في الخارج ورفضوا العمليات الديمقراطية التي شرعت فيها إثيوبيا لا يمكن أن يكونوا داعمين للتحول الديمقراطي”، مشيرة إلى فتح أبي للفضاء السياسي بعد توليه منصبه في عام 2018. وشملت إصلاحاته الترحيب بعودة بعض جماعات المعارضة من المنفى.

إقرأ أيضاً  عاجل: انقلاب عسكري يحدث الآن في دولة مجاورة لليمن .. قوات الجيش تعلن: بدء اجتياح العاصمة وإسقاط جميع مؤسسات الدولة

من جهته، أشار المتحدث باسم جيش تحرير أورومو، رداً على هذه التغريدت، إلى أن بعض الأشخاص الذين عادوا إلى إثيوبيا وضعوا لاحقاً في السجن أو رهن الإقامة الجبرية. وقال: “ضاع الكثير من النوايا الحسنة خلال السنوات الثلاث الماضية”.

ومن بين الجماعات الأخرى الموقعة على اتفاق التحالف، اليوم الجمعة، جبهة وحدة عفار الثورية الديمقراطية، وحركة آغاو الديمقراطية، وحركة تحرير شعب بني شنقول، وجيش تحرير شعب غامبيلا، وحركة العدالة والحق للشعب الكيماني العالمي- حزب كيمانت الديمقراطي، وجبهة سيداما للتحرير الوطنية، ومقاومة الدولة الصومالية، وفقاً لما أورده المنظمون.

وقد أعلنت جبهة تحرير تيغراي خلال الأيام الماضية سيطرتها على مدن إستراتيجية عدة في إقليم أمهرة، بعدما استولت على جميع مناطق إقليم تيغراي في يونيو/حزيران الماضي.

وأكدت الجبهة أن مقاتليها باتوا على مسافة مئات الكيلومترات من أديس أبابا، كما قال جيش تحرير أورومو المتحالف معها إن العاصمة قد تسقط في غضون أسابيع.

في المقابل، صادق البرلمان الإثيوبي أمس الخميس على تطبيق حالة الطوارئ في عموم البلاد، وقالت الحكومة إنها أوشكت على الانتصار في حربها المستمرة منذ عام ضد جبهة تحرير تيغراي، وتعهدت بمواصلة القتال.

إقرأ أيضاً  شاهد.. سعودية تظهر بإطلالة جريئة وسيقان عارية وتقبل زوجها في موقع أثري (صورة + فيديو)

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الجمعة إن القتال في إثيوبيا يجب أن ينتهي.

وأضاف في تغريدة على تويتر “يجب أن تبدأ مفاوضات سلام على الفور دون شروط مسبقة سعيا لوقف إطلاق النار”.

في السياق نفسه، يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم جلسة طارئة لمناقشة تطورات الوضع في إثيوبيا.

وقالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة إن رئيس المجلس دعا إلى عقد هذه الجلسة بدعم من 4 دول أعضاء هي أيرلندا وتونس وكينيا والنيجر.

>> تابع أحدث الأخبار من الميدان اليمني عبر جوجل نيوز

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

عاجل الآن.. الريال اليمني يفاجئ الجميع مساء اليوم بسقوط مرعب ومدوي يتجاوز كل التوقعات وانقلاب مباغت وغير متوقع في سعر صرف الدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن

الميدان اليمني – خاص سجلت أسعار صرف الريال اليمني مقابل الريال السعودي والدولار الأمريكي، خلال …