مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة

أول رد مفاجئ وغير متوقع من قناة الجزيرة على اغتيال شيرين أبو عاقلة وتحركات دولية طارئة وغير مسبوقة

الميدان اليمني – خاص

طالب صحفيون بقناة الجزيرة الفضائية بمقاطعة الضيوف الإسرائيليين على الشاشة ردا على اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة خلال تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين بالضفة الغربية.

وانتشر وسم “لا لاستضافة الإسرائيليين” في “تويتر”، حيث دعا المذيعان في قناة الجزيرة، أحمد منصور، وخديجة بن قنة، الشبكة إلى عدم استضافة “الإسرائيليين” على شاشة القناة، وذلك بعد اغتيال الصحفية ومراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة صباح اليوم في جنين.

وطالبت مذيعة قناة الجزيرة خديجة بن قنة في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر” رصدها “الميدان اليمني”: “مقاطعة الضيوف الإسرائيليين على الشاشة، ومحاكمة المجرمين مطلب أساسي”.

وكتبت بن قنة عبر حسابها في موقع تويتر: “مقاطعة الضيوف الإسرائيليين على الشاشة، ومحاكمة المجرمين مطلب أساسي.. #لالاستضافةالإسرائليين #شيرين_ابو_عاقلة”.

من جهته كتب أحمد منصور: “أضم صوتي لصوت الزميلة خديجة بن قنة وأطالب الجزيرة بوقف استضافة القتلة الاسرائيليين على شاشتها او من يمثلهم لقد شاهدناهم يقتلون شيرين أبو عاقلة بدم بارد واغتيال متعمد لواحدة من اهم الشهود على جرائمهم طيلة أكثر ما يقرب من ثلاثة عقود”.

إقرأ أيضاً  إسرائيل تكشف عن ترتيبات لتغيير الحكم في هذه الدولة العربية في ظل تكتم شديد (الاسم)

بدوره، دعا الإعلامي البارز “أسعد طه”، رواد “تويتر” إلى دعم الوسم المطالب بعدم استضافة الإسرائيليين.

من جانبه، قال القيادي في حركة “حماس” “سامي أبو زهري”، في تغريدة عبر “تويتر”: إن “الرد العملي على إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة ينبغي أن يتمثل في وقف ظهور مسؤولي الاحتلال القتلة على شاشة الجزيرة”.

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح يوم الأربعاء 11 مايو/أيار 2022، الزميلة شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة “الجزيرة” القطرية، أثناء تغطيتها لاقتحام مخيم جنين الواقع في شمال الضفة الغربية.

وذكرت قناة الجزيرة في تغطية مباشرة أن أبو عاقلة كانت ترتدي سترة الصحافة أثناء استهدافها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث أصيبت برصاصة في الرأس، ما أدى إلى استشهادها.

من جانبها قالت وزارة الصحة الفلسطينية، في تصريح مقتضب، إن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة جاء بسبب إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين.

وكانت قوة إسرائيلية قد اقتحمت مدينة جنين، وحاصرت منزلاً لاعتقال فلسطيني، مما أدى لاندلاع مواجهات واشتباكات مسلحة مع عشرات الفلسطينيين.

إقرأ أيضاً  "شاهد" قُبلة ساخنة من جميلة باب الحارة تثير ضجة (صورة)

وأوضح الشهود أن الجيش أطلق الرصاص الحي تجاه المتظاهرين والطواقم الصحفية.

بدورها قالت شبكة الجزيرة الإعلامية: “في جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وبدم بارد على اغتيال مراسلتنا شيرين أبو عاقلة”.

ودانت الشبكة في بيان لها “هذه الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته”، وأضافت: “نحمل الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين”.

وطالبت المجتمع الدولي بإدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتعمدها استهداف وقتل أبو عاقلة، محملة السلطات الإسرائيلية مسؤولية سلامة منتج الجزيرة علي السمودي الذي استهدف مع أبو عاقلة بإطلاق النار عليه في الظهر أثناء التغطية.

من جانبه أكد مدير قناة الجزيرة في رام الله وليد العمري، أن قناص من جيش الاحتلال أطلق النار بشكل متعمدة على أبو عاقلة، أثناء تغطية اقتحام مخيم جنين.

وقال العمري: “لم يكن هناك أي مقاومين فلسطينيين خلال إطلاق النار، ولم تكن هناك اشتباكات مع قوات الاحتلال، وتم استهداف أبو عاقلة بشكل متعمد”.

كما قالت مساعدة وزير الخارجية القطري لولوة الخاطر: “جريمة نكراء تضاف إلى السجل البشع للاحتلال الإسرائيلي إذ قتلوا الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاصة في الوجه وهي ترتدي سترة الصحافة وتوثق إرهابهم للمدنيين”.

إقرأ أيضاً  مفاجأة غير متوقعة في انتظار محمد بن زايد خلال زيارته المرتقبة لواشنطن .. قطر تكشف التفاصيل

وفي تغريدة لها عبر حسابها في موقع “تويتر” قالت الخاطر: “كلنا تعلقنا بشيرين صوت فلسطين الحر، بهذا الوجه الواثق حتى في أحلك الظروف التي يرتعد فيها الكماة، تقبلها الله وتعازينا لأسرتها”.

بدورها دانت الرئاسة الفلسطينية جريمة إعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للصحفية، وحملت حكومة الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة، مؤكدة أنها جزء من سياسة يومية ينتهجها الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضه ومقدساته.

وشددت على أن جريمة إعدام الصحفية أبو عاقلة، وإصابة الصحفي السمودي، هي جزء من سياسة الاحتلال باستهداف الصحفيين لطمس الحقيقة وارتكاب الجرائم بصمت.

وتعتبر شيرين أبو عاقلة من الرعيل الأول من المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وهي مولودة في مدينة القدس المحتلة عام 1971. وحاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك الأردنية.

المصدر: الميدان اليمني

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

شاهد ‏‏بالفيديو أدوات الإمارات تدوس علم اليمن الكبير.. فيديو

شاهد ‏‏بالفيديو أدوات الإمارات تدوس علم اليمن الكبير.. فيديو ظهرت قوات الانتقالي والعمالقة المدعومة اماراتيا …