عاجل.. دقت طبول الحرب.. قصف إسرائيلي مباغت على إيران والحرس الثوري يرفع حالة التأهب والجاهزية القتالية وصواريخ باليستية تدك القواعد الأمريكية

أعلن الحرس الثوري الايراني عن عدوان إسرائيلي بغارة جوية السبت على مبنى في دمشق كان يستضيف “اجتماع قيادات إيرانية”، أدى لمقتل 4 من الحرس الثوري الإيراني  بينهم مسؤول استخباراتي. وتتزامن تلك الضربات مع الحرب الدائرة في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، والتي تزداد الخشية من اتساع رقعتها.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربة أودت أيضا بحياة شخصين آخرين أحدهما سوري، وقد استهدفت حي المزة في غرب دمشق حيث تقع عدة مقرات أمنية وعسكرية سورية، وأخرى لقيادات فلسطينية وسفارات ومنظمات أممية.

وتعد تلك الهجمة أحدث عمليات الاستهداف التي اتهمت إسرائيل بتنفيذها خلال الأسابيع الماضية ضد قياديين في “محور المقاومة”، وتتزامن تلك الاعتداءات مع الحرب الدائرة في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، والتي تزداد الخشية من اتساع رقعتها.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان إن “أربعة مستشارين عسكريين للجمهورية الإسلامية”، و”عددا من عناصر القوات السورية” قتلوا في العاصمة السورية، متهماً إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم. وأفادت وكالة “مهر” الإيرانية بدورهاً أن الضربة الإسرائيلية أودت بحياة “مسؤول استخبارات الحرس الثوري في سوريا ونائبه وعنصرين آخرين من الحرس”.

ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على الضربة.

انهيار المبنى المستهدف بالكامل

وفي منطقة المزة، أفاد مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية  بانهيار المبنى المستهدف بالكامل.ونقل مشاهدته لسيارات إطفاء وإسعاف وفرق الهلال الأحمر السوري في المكان الذي طوقته القوى الأمنية بشكل كامل.

وقال أحد سكان المنطقة، طالبا عدم ذكر اسمه، “سمعت صوت الانفجار بشكل واضح في منطقة المزة، وشاهدتُ سحابة دخان كبيرة بالصدفة عندما كنتُ على السطح (…) بعد دقائق سمعت أصوات سيارات إسعاف”.

وأفاد المرصد السوري بدوره أن “الضربة طالت مبنى يتبع للحرس الثوري الإيراني في منطقة معروفة بأنها أمنية بامتياز ويقطن فيها مسؤولون إيرانيون وفلسطينيون”، وأسفرت عن مقتل ستة أشخاص، بينهم الإيرانيون وسوري “متعاون معهم”. ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى لوجود أشخاص تحت الأنقاض.

وأورد الإعلام الرسمي السوري “ارتقاء عدد من الشهداء بينهم عدد من المستشارين الإيرانيين” في الضربة، قبل أن تعلن وزارة الدفاع السورية “استشهاد واصابة عدد من المدنيين” من دون تحديد عددهم في “عدوان جوي” إسرائيلي من اتجاه الجولان السوري المحتل.

وتعليقا على اغتيال عدد من قيادات الحرس الثوري قالت الخارجية الإيرانية ان طهران تحتفظ بحق الرد على اغتيال المستشارين العسكريين بـ دمشق في الوقت والمكان المناسبين.

استهداف القوات الامريكية في قاعدة عين الاسد:

وقالت وكالة رويترز ان هجوم بالصواريخ استهدف القوات الأمريكية في قاعدة عين #الأسد الجوية بالعراق تبنته المقاومة الاسلامية في العراق.

واضافت مصادر عراقية ان 40 صاروخ باليستي استهدف القاعدة، تسببت في عدد من الاصابات في صفوف الجنود العراقيين بحسب المصادر.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بالأسماء.. الجوبي يكشف عن 200 منطقة يمنية مهيئة لهطول الأمطار خلال ساعات عيد الأضحى القادمة

نشر الفلكي اليمني احمد الجوبي اسماء 200 منطقة يمنية، قال انها مهيئة لهطول الامطار خلال …