دافئ أم بارد..! فلكي سعودي يكشف عن طبيعة الحالة الجوية خلال هذا العام وبشرى سارة لسكان هذه المناطق

كشف خبير الأرصاد الجوية الدكتور خالد بن صالح الزعاق عن طبيعةالأجواء خلال العام الحالي في المملكةوالمنطقة العربية، وعرف عدد من السنوات التي شهدت فيها البلاد بعض التغيرات الجويةالشديدة منها البرد القارس والأمطار الشديدة والرياح العاصفة.

التأثيرات المختلفة للأجواء الدافئة والباردة:

لفت الزعاق إلى أن السنة الدافئة هي السنة التي تطول فيها فترة الدفء كحال هذه الأيام، والسنة الباردة هي التي تطول فيها فترة البرد،وفي حالات نادرة يكون فيها البردقارسًا جدًا.

تأثير الأحوال الجوية القاسية على المجتمع

وأشار الزعاق إلى أن بعض السنوات شهدت حالات جوية قاسية، مثل السنة (1926) التي شهدت بردًا قارسًا استمر لمدة 40 يومًا، مما أدى إلى تدمير الماشية والمزروعات. وقد أطلق على تلك السنة اسم “سنة البرد” بسبب تأثيرهاالقوي على الحياة اليومية. وتظهر هذه الحوادث الكونيةعلى التاريخ وتتميزالسنة بأكملها باسمها.

تأثير الأحوال الجوية القاسية على المملكة العربية السعودية

تشهد المملكة العربية السعودية بين الحين والآخر أحوال جوية قاسية تؤثر على مختلف مناطقها.في عام 1956، هطلت أمطار غزيرة استمرت لمدة 28 يومًا على شرق الحجاز ونجد والكويت والعراق، مما أدى إلى هدم وغرق العديد من المنازل.

ولذلك سُميت هذه السنة بـ “سنة الهدام”. كما شهدت المنطقة في عام 1925 رياح شديدة جدًا في عرض البحرأدت إلى مقتل ثمانية آلاف بحار، وتأثرت سلطنةعمان والإمارات وقطروالمملكة والكويت والبحرين. ولذلك سُميت هذه السنة بـ “سنة الطبعة”.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بالأسماء.. الجوبي يكشف عن 200 منطقة يمنية مهيئة لهطول الأمطار خلال ساعات عيد الأضحى القادمة

نشر الفلكي اليمني احمد الجوبي اسماء 200 منطقة يمنية، قال انها مهيئة لهطول الامطار خلال …