الرئيسية / أخبار اليمن الآن / رغد صدام حسين تفجر مفاجأة مدوية وتنشر رسالة كتبها والدها بخط يده من داخل قاعة المحكمة قبل لحظات من إعدامه
رغد صدام حسين

رغد صدام حسين تفجر مفاجأة مدوية وتنشر رسالة كتبها والدها بخط يده من داخل قاعة المحكمة قبل لحظات من إعدامه

الميدان اليمني – متابعة خاصة

نشرت رغد، ابنة الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، رسالة قالت إنها لوالدها من داخل المحكمة التي حوكم أمامها قبل نحو 15 عاما.

ووضعت رغد صورة من الرسالة مكتوبة بخط اليد، وشهدت تفاعلا واسعا على حساب رغد على موقع التدوين المصغر “تويتر”.

وجاء في الرسالة: “نعم أيها الأخوة، الأصدقاء، أيها الذوات، في الهيئة التي أمامنا في هذه القاعة، وحيث يبدأ القول بأن جلساتها تفتتح باسم الشعب، نعم أن الشرف أغلى من الروح، وأن الوطن أغلى من الدم، وأن الشعب أغلى من النفس، وأن المال ليس إلا في سبيل الله والفدا”.

​وتابع صدام في رسالته: “حلت أو اقتربت اللحظات التي توجب أن تعبر الكلمات والمصطلحات عن معناها بفعل ذا تجسيد حي، وصار الحسم قريب فيمتحن شرف أهل الشرف الذين لا ينسون الله ولا التاريخ، ويتشرف ويتمجد بهم ولا ينساهم، لقد دافعنا عن كل عراقي، وعن شرفه الوطني، ومصالحه الرئيسة، ومن هم أمثالهم في هذه القاعة وحفظنا العهد الذي قطعناه بقسم جليل أمام الشعب بعد إذ اختار صدام حسين رئيساً للجمهورية باستفتاء عام”.

إقرأ أيضاً  مركز الأرصاد: فترة استقرار الطقس لن تعود قبل هذا التوقيت (نشرة)

وأضاف: “لم نخن إرادتكم ولم نتنازل عن دور إرادة الشعب الوطنية التي ضحى من أجلها العراقيون من ثورة العشرين (1920) وحتى الآن، ولذلك رفضنا إرادة الغزاة قبل الغزو وأثناء الغزو بصدق وفضيلة، أنا وإخواني المسؤولين الذين حافظوا على شرف المسؤولية ومعنى العهد والوعد، ولقد جاء دور الإرادة على الوصف الذي أتينا لنمتحن في هيئة المحكمة، فإن فازوا فقد فازوا”.

وذيل الرسالة كاتبا: “الرئيس الشهيد صدام حسين – من قاعة المحكمة في مرحلة الاحتلال”.

يذكر أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ولد عام 1937، وأعدم في عام 2006 بعد محاكمة وصفها أنصاره بـ”الصورية”.

شاهد أيضاً

عاجل: بشرى سارة جدا لليمنيين طال انتظارها.. الإعلان عن صرف راتب شهرين دفعة واحدة لموظفي الدولة المدنيين والعسكريين .. وهذا ما حدث قبل ساعات في البنك المركزي بالعاصمة

الميدان اليمني – متابعة خاصة أفادت مصادر عسكرية بأن عددا من مندوبي الوحدات العسكرية والأمنية …