الرئيسية / أخبار اليمن الآن / تحركات خطيرة تستهدف المسلمين وتهديد بتدخل دول أجنبية.. و”ماكرون” يمهل قادة المسلمين 15 يوما
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

تحركات خطيرة تستهدف المسلمين وتهديد بتدخل دول أجنبية.. و”ماكرون” يمهل قادة المسلمين 15 يوما

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن مهلة أمام قادة المسلمين في فرنسا، وذلك بعد تصريحاته الأخيرة العدائية ضد الدين الإسلامي والمسلمين في فرنسا.

أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس إيمانويل ماكرون استقبل مساء الأربعاء مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا الذين عرضوا أمامه، بناء على طلبه، الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطني للأئمة.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون طلب أيضا من محاوريه أن يضعوا في غضون 15 يوما “ميثاقا للقيم الجمهورية” يتعين على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والاتحادات التسعة التي يتألف منها الالتزام به.

وطلب الرئيس من محاوريه أن يتضمن الميثاق تأكيدا على الاعتراف بقيم الجمهورية، وأن يحدد أن الإسلام في فرنسا هو دين وليس حركة سياسية، وأن ينص على إنهاء التدخل أو الانتماء لدول أجنبية.

وشارك في الاجتماع رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي وعميد مسجد باريس شمس الدين حافظ بالإضافة إلى ممثلين عن الاتحادات التسعة التي يتشكل منها المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وقال ماكرون لممثلي الاتحادات التسعة إنه يعلم أن عددا منها لديه مواقف غامضة من هذه الموضوعات، مشددا على أنه من الضروري “الخروج من هذا الالتباس”.

إقرأ أيضاً  مسلحون قبليون يحتجزون 4 الاف ناقلة بضائع في الجوبة بمحافظة مأرب وعشرات التجار يناشدون المبعوث الأممي والسلطات المحلية بالتدخل العاجل للافراج عن بضائعهم المحتجزة

ومن بين هذه الاتحادات التسعة التي تمثل قسما كبيرا من مسلمي فرنسا هناك ثلاثة اتحادات لا تعتمد “رؤية جمهورية”، وفقا للإليزيه .

ويأمل ماكرون من وراء تشكيل المجلس الوطني للأئمة أن ينهي في غضون أربع سنوات وجود 300 إمام أجنبي في فرنسا “مبتعثين” من تركيا والمغرب والجزائر.

ولن يكون مجلس الأئمة مخولا بإصدار التصاريح للأئمة ومنحهم بطاقة رسمية فحسب، بل سيكون قادرا أيضا على سحب هذه البطاقات منهم إذا ما خرقوا “ميثاق قيم الجمهورية”.

واعتمادا على دور كل منهم – إمام صلاة وخطيب مسجد وداعية – سيتعين على كل إمام الإلمام بمستوى مختلف من اللغة الفرنسية وحيازة شهادات دراسية يمكن أن تصل إلى المستوى الجامعي.

ومنذ خطابه في مطلع أكتوبر ضد “الانفصالية” و”الإسلام المتطرف” وبعد الهجوميين اللذين راح ضحيتهما المدرس سامويل باتي قرب باريس وثلاثة أشخاص قتلوا داخل كاتدرائية في نيس، زاد ماكرون ضغوطه على قادة الديانة الإسلامية في فرنسا “لتنقيتها من النفوذ الأجنبي والتطرف والنزعات السياسية”.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات بعض المباني.

إقرأ أيضاً  عاجل: فرنسا في ورطة حقيقية.. انتفاضة شعبية غاضبة في جميع أنحاء العالم نصرة للنبي في ذكرى المولد النبوي

وإضافة إلى الرسوم المسيئة، تشهد فرنسا، مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين تستهدف الإسلام والمسلمين، عقب حادثة قتل مدرس في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على يد مواطن فرنسي غضب من قيام الأخير بعرض رسومات كاريكاتورية “مسيئة” للنبي محمد على طلابه، بدعوى حرية التعبير.

واستنكرت العديد من الهيئات الإسلامية حادثة قتل المدرس، لكنها شددت على أن ذلك لا يمكن أن ينفصل عن إدانة تصرفه المتعلق بعرض الرسوم “المسيئة” للنبي.

شاهد أيضاً

تكليف السفير السعودي "آل جابر"

 مسؤول في الشرعية يكشف عن تكليف السفير السعودي “آل جابر” بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة واختيار وزراء الحقائب السيادية

  الميدان اليمني – خاص- : كشفت مصادر سياسية أن السفير قيادة التحالف كلفت السفير …