بعد هجمات الحوثيين على خطوط النفط في السعودية.. الملك سلمان يدعو لاجتماع طارئ لقادة العرب والخليج

الملك سلمان بن عبدالعزيز

الميدان اليمني – متابعات

دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لعقد اجتماع طارئ لقادة الخليج والعرب في 30 مايو/ أيار.

وبحسب رويترز قالت وزارة الخارجية السعودية، إن ملك السعودية دعا للاجتماع لمناقشة الهجمات الأخيرة في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وأعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بأنه “حرصا من الملك سلمان على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وأنه في ظل الهجوم على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به “مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران” من الهجوم على محطتي ضخ نفطية بالمملكة، ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية، فإن خادم الحرمين يوجه الدعوة لأشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 30 مايو 2019 لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة”.

ورفضت وزارة الخارجية الإيرانية يوم الجمعة اتهامات السعودية لطهران بأنها أمرت بشن هجوم على منشآت نفطية تابعة لها وأعلنت  جماعة الحوثي مسؤوليتها عنه.

واتهمت الرياض، طهران بذلك وسط تصاعد للتوتر بين إيران والولايات المتحدة التي عززت من وجودها العسكري في المنطقة قائلة إن قواتها ومصالحها تتعرض لتهديدات من إيران.

وقالت جماعة الحوثي التي تقاتل تحالفا عسكريا بقيادة السعودية في اليمن منذ أربع سنوات، إنها نفذت الضربات بطائرات مسيرة يوم الثلاثاء على خط أنابيب شرق — غرب مما أدى لاندلاع حريق، لكن الرياض أكدت أنها لم تؤثر على إنتاجها أو صادراتها النفطية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي على حسابه على تويتر “ألا زلتم مخدوعون بعد 1500 يوم؟ ألا يكفي ذلك؟” في إشارة لمدة الحرب في اليمن.

وجاءت تصريحات موسوي ردا على تغريدة كتبها عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يوم الخميس قال فيها “الحوثي جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني ويأتمرون بأوامره وأكد ذلك استهدافه منشآت في المملكة”.

وقال موسوي “آن الأوان لتوقفوا جرائمكم بحق الشعب اليمني. لا يمكنكم إخفاء ضعفكم خلف مثل تلك الادعاءات”.

ووافقت السعودية وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي على طلب من الولايات المتحدة لإعادة انتشار قواتها العسكرية في مياه الخليج العربي، وعلى أراضي دول خليجية، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”، السبت.

وأوضحت الصحيفة السعودية، التي نقلت عن مصادر خليجية وصفتها بـ “المطلعة”، أن الموافقة جاءت بناء على اتفاقات ثنائية بين الولايات المتحدة من جهة، ودول خليجية من جهة أخرى.

وعلى ذمة الصحيفة، فإن “الاتفاق الخليجي — الأميركي إلى ردع إيران عن أي اعتداءات محتملة قد تصدر منها، بفعل سلوكياتها المزعزعة لأمن المنطقة واستقرارها”.

وكانت مصادر دبلوماسية عربية قد كشفت للصحيفة ذاتها، عن اتصالات مكثفة تجري حالياً بين عدد من العواصم العربية من أجل التجهيز، لعقد قمة عربية محدودة على هامش القمة الإسلامية التي تشهدها مكة المكرمة في العشر الأواخر من شهر رمضان، الذي ينتهي في أوائل الشهر المقبل.

وقالت المصادر، لـ “الشرق الأوسط”، إن “هذه القمة، حال عقدها، ستضم عدداً من الدول العربية التي سيحضر قادتها القمة الإسلامية، والتي تجمعها مبادئ ورؤى منسجمة حيال التطورات الإقليمية والدولية”.

وأكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، قبل عدة أيام، أن الجانبين تحدثا حول الوضع في الشرق الأوسط، والقضية الإيرانية على وجه الخصوص.

وقال بومبيو، بحسب ما نقلت “سي ان ان”، “لقد أوضحت أن أميركا ستواصل فرض الضغوط الاقتصادية على النظام في طهران، حتى يعيدها قادتها إلى مصاف الدول المسؤولة، والتي لا تهدد دول الجوار ولا تنشر الإرهاب ولا تسعى لزعزعة الاستقرار”.

وحول إمكانية نشوء حرب مع إيران، قال بومبيو، “لا نسعى للحرب مع إيران”، وشدد مجددا على رغبة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ “تغيير السلوك الإيراني”، على حد تعبيره.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

الاتصالات وتقنية المعلومات بصنعاء تدين مجزرة مواصي خان يونس وتدعو للتحرك الجاد ضد جرائم الاحتلال

صنعاء – خاصأصدرت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بياناً شديد اللهجة، أدانت فيه الجرائم التي يرتكبها …