قصف جوي خلف عشرات القتلى والجرحى.. أول تعليق رسمي من التحالف بشأن استهداف حي سكني بصنعاء

المتحدث باسم قوات التحالف العقيد تركي المالكي

الميدان اليمني – خاص

اعترف التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم “الشرعية” في اليمن، بـ”احتمالية وجود حادث عرضي” في غارة نفذتها مقاتلات التحالف صباح الخميس، استهدفت حي سكني في العاصمة صنعاء، راح ضحيتها 6 قتلى وعشرات الجرحى.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن قيادة القوات المشتركة للتحالف قامت بإحالة إحدى نتائج عمليات الاستهداف بمنطقة العمليات للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر باحتمالية وجود حادث عرضي.

وأضاف العقيد المالكي أن “قيادة القوات المشتركة للتحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات ليوم الخميس الموافق 16 مايو 2019م، وبناءً على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي وكذلك ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات المليشيا الحوثية الإرهابية بأمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيلت كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك”.

وزعم المتحدث باسم قوات التحالف “التزام القيادة المشتركة للتحالف بتطبيق أعلى معايير الاستهداف وكذلك تطبيق مبادئ القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية بالعمليات العسكرية واتخاذ كافة الإجراءات فيما يتعلق بوقوع الحوادث العرضية لتحقيق أعلى درجات المسؤولية والشفافية”.

وفي وقت سابق من الخميس، أفاد مصدر طبي لـ”الميدان اليمني”، أن ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال قُتلوا، وأُصيب 71 آخرون، منهم روسيتان تعملان في قطاع الصحة.

وأوضح أن حصيلة الجرحى بلغت 71 معظمهم من الأطفال والنساء، حيث يرقد الكثير منهم في غرف العناية المركزة، فيما وصل عدد القتلى إلى 6 بينهم 4 أطفال حتى الآن.

وأضاف المصدر أنه وبعد انتهاء عمليات انتشال الضحايا والجرحى من تحت الأنقاض بلغت الحصيلة النهائية ستة قتلى منهم أربعة أطفال من أسرة واحدة ورجلين فيما بلغ عدد الجرحى 71 منهم 27 طفلا و17 امرأة و27 رجلا.

وكان التحالف قد نفذ صباح أمس الخميس سلسلة من الغارات على العاصمة صنعاء، استهدفت مناطق متفرقة وأثارت حالة من الهلع والخوف وسط السكان.

وذكرت مصادر “الميدان اليمني” أن طائرات التحالف استهدفت بعدة غاراتٍ معسكر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الصيانة بصنعاء، مضيفاً أن غارتين جوية استهدفت منطقة النهدين، و 3 غارات أخرى استهدفت جبل عطان.

وأضاف أن التحالف شن 3 غارات على منطقة نقم خلف فندق موفنبيك، فيما شن غارتين خلف السفارة القطرية بصنعاء.

وأكدت مصادر “الميدان اليمني” أن إحدى الغارات استهدفت منزلاً بحي الرقاص وسط العاصمة صنعاء، في حين لم ترِد تفاصيل عن حجم الخسائر والأضرار المادية.

ويأتي هذا القصف بعد يومين من إعلان الحوثيين استهدافهم “منشآت حيوية سعودية” بسبع طائرات مسيَّرة من دون طيار.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها التحالف منازل مدنية؛ فقبل ثلاثة أيام قُتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، وأُصيب 12 في غارة على منزل بمديرية قعطبة في محافظة الضالع جنوبي اليمن.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

قوات صنعاء تنفذ هجوم معاكس وتسيطر على منطقة هامة في مأرب بعملية خاطفة رداً على اغتيال أحد منتسبيها

اندلعت اشتباكات عنيفة، فجر امس الإثنين، بين قوات حكومة صنعاء وقوات العمالقة الجنوبية ودفاع شبوة …