مؤشر قياس الزلازل

ظهور “سمكة يوم القيامة” يثير جدلا بعد زلزال اليابان.. فما القصة؟

عادت أسطورة”سمكة يوم القيامة” إلى الانشار بشكل واسع عبر الإنترنت، بعد تعرض اليابان لزلزال ضخم مع بداية السنة الجديدة، يوم الاثنين. وتم إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص من منازلهم في جميع أنحاء البلاد، ويبلغ عدد القتلى حاليا 48 شخصا بعد أن أثار زلزال قوي تحذيرات من حدوث تسونامي.

وتضررت جزيرة هونشو الرئيسية في البلاد بشدة من الزلزال الذي بلغت قوته 7.6 درجة وأدى إلى موجات تسونامي بارتفاع متر واحد ضربت الساحل الغربي. وهذه واحدة من أكبر الكوارث الطبيعية في تاريخ البلاد، والآن يربطها الناس برؤية أسماك نادرة خلال فصل الصيف.

ويعتبر البعض “سمكة الزلزال” النادرة التي يمكن أن يصل طولها إلى 11 مترا، والتي يطلق عليها رسميا اسم “السمك المجدافي”، علامة على الأحداث السيئة المستقبلية.

سمكة يوم القيامة

ونظرا لحجمها وشكلها، فإنها تشبه “ثعابين البحر”، وفي وقت سابق من العام 2023، اكتشف غواصون سمكة المجداف قبالة سواحل تايوان، وهو ما اعتبره الكثيرون نذير شؤم لحدوث زلازل وسوء الحظ استنادا إلى الأساطير اليابانية. وتقول القصة إن رؤية سمكة مجداف سيتبعها زلزال. وعادت هذه الأسطورة إلى الظهور بقوة في عام 2011، حيث أنه في الأشهر التي سبقت زلزال وتسونامي توهوكو في اليابان عام 2011، وهو أحد أقوى الزلازل المسجلة على الإطلاق، تم العثور على ما لا يقل عن 12 سمكة مجداف على الشواطئ قبل وقت قصير من وقوع الكارثة، عندما جرفت الأمواج هذه الأسماك النادرة إلى الشاطئ في أواخر عامي 2009 و2010.

وعلى الرغم من أن الناس يرون أن مشاهدة هذه الأسماك في فصل الصيف نذير شؤم، فإنه وفقا للمعهد الجيوفيزيائي الإكوادوري لا يوجد أي دليل على الإطلاق على وجود صلة بين الأسماك والكوارث الطبيعية، وقال المعهد إن الأسطورة ليس لها صحة في أي دراسة علمية أجريت اعتبارا من أغسطس 2022.

ومع ذلك، فإن هذا لم يمنع الناس من ربط رؤية السمك المجدافي بالزلزال الأخير.

المصدر: indy100

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

وردنا الان.. الكشف عن مصير الجناة بقضية جامعة الرازي والاخيرة تصدر بيان توضيحي بشأن حادثة مقتل إحدى طالباتها.. صورة

نفت جامعة الرازي في بيان صادر ماتم تداوله مؤخرا في عدد من وسائل التواصل الإجتماعي …