عبدالعزيز بن سلمان: السعودية تعتزم بناء أول محطة للطاقة النووية.. وناشطون يسخرون: المملكة تعتزم فتح سفارة إسرائيلية تحت يافطة محطة نووية (ثمن بخس)

أكد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، الاثنين، أن المملكة تعتزم بناء أول محطة للطاقة النووية للإسهام في التنمية الوطنية بها، وقال الويزر السعودي خلال كلمته في اجتماع الدورة السابعة والستين للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا، إن “المملكة تؤكد دعمها في تعزيز التعاون الدولي لتسخير الطاقة الذرية”.

وأوضح الأمير عبدالعزيز بن سلمان في كلمته التي نشرت قناة “الإخبارية” السعودية مقاطع منها، عبر حسابها الرسمي على منصة “إكس”، تويتر سابقا: “تلتزم المملكة بسياساتها الوطنية للطاقة النووية التي تضمن أعلى معايير الثقة والشفافية، وتطبيق أعلى مستويات الأمن”، وأضاف: “وتؤمن المملكة بالمساهمة الإيجابية للطاقة النووية في أمن الطاقة وفوائدها الاجتماعية والاقتصادية، ولذلك تعمل المملكة على تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية في مختلف المجالات، بالتعاون مع الوكالة، بما في ذلك مشروعها الوطني للطاقة النووية، وبما يحتويه من مكونات، ومنها مشروع بناء أول محطة للطاقة النووية في المملكة، الذي سيُسهم في توفير متطلبات التنمية الوطنية المُستدامة، التي تضمنتها رؤية 2030، وفقا للمتطلبات المحلية والالتزامات الدولية”.

وأردف الوزير قائلا، إن المملكة تعمل على “تفعيل مركز تعاونٍ إقليمي مع الوكالة لتطوير القدرات البشرية في مجالات التأهب والاستجابة للطوارئ الإشعاعية والنووية”.وقال وزير الطاقة إن “المملكة تؤكّد أهمية تظافر الجهود الدولية لتنفيذ أحكام معاهدة عدم الانتشار، بما يؤدي إلى تحقيق عالميتها، كما تؤكد أهمية مواجهة الانتشار النووي في الشرق الأوسط، الأمر الذي يستدعي التنفيذ الكامل للقرار رقم (1995)، بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط”، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية (واس).

كما أعلن وزير الطاقة السعودي عن “تقديم المملكة مليونين ونصف مليون دولار دعما لمبادرة (أشعة الأمل)، التي أطلقتها الوكالة الدولية للطاقة النووية، للمساعدة في إنقاذ الأرواح، والتصدي لأعباء أمراض السرطان، باستخدام التقنيات النووية”، طبقا للوكالة السعودية

وسخر ناشطون وسياسيون من الإعلان السعودي عن بناء مفاعل نووي، مؤكدين ان الموضوع الاساسي هو فتح سفارة إسرائيلية في الرياض، وليس بناء مفاعل نووي.

معبرين عن اسفهم مما اسموه السخافة السعودية في تمرير التطبيع مع اسرائيل وخداع الشعوب والتغطية على جريمة التطبيع مع دولة محتلة وكان الموضوع له مقابل كبير بينما في الواقع فان المفاعل النووي لن يضيف للسعودية اي شيء على جميع المستويات وبامكانها ان تحصل عليه من الصين او روسيا دون الحاجة للتطبيع مع اسرائيل..انها مسرحية هزلية، حسب تعبيرهم.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بالأسماء.. الجوبي يكشف عن 200 منطقة يمنية مهيئة لهطول الأمطار خلال ساعات عيد الأضحى القادمة

نشر الفلكي اليمني احمد الجوبي اسماء 200 منطقة يمنية، قال انها مهيئة لهطول الامطار خلال …