جديد مفاوضات صنعاء والرياض.. تسريب 6 بنود لاتفاق السعودية والحوثيين عبر وكالة دولية يتصدرها دفع رواتب جميع الموظفين اليمنيين.. تفاصيل

سربت وكالة أنباء دولية تفاصيل المفاوضات الجارية بين المملكة العربية السعودية ووفد صنعاء في العاصمة السعودية الرياض، والبنود التي توصلت إليها.

وأعلنت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” الرسمية، على لسان مراسلها في اليمن فارس الحميري، أن المفاوضات جارية في عدد من الملفات، ووصلت النقاشات فيها إلى مرحلة شبه نهائية.

وقال الحميري المقيم في هولندا، في تغريدة على منصة “إكس”: “معلومات أولية بخصوص النقاشات الجارية وفقا لـ مصادر يمنية..النقاشات الجارية هي نقاشات شبه نهائية في عدد من الملفات والتي كان قد تم مناقشتها سابقا في كل من مسقط وصنعاء..”.

الملف العسكري | وقف اطلاق النار:
واضاف الحميري أن “أبرز ما تركز عليه النقاشات في الملف العسكري تتمثل في تثبيت وقف إطلاق النار بشكل دائم في انحاء اليمن بما في ذلك الغارات الجوية والهجمات العابرة للحدود”.

الملف الاقتصادي | الايرادات ودفع مرتبات الموظفين ووضع البنك المركزي:

وتابع: “يتضمن الملف الإقتصادي إعادة تصدير النفط والغاز من الحقول اليمنية، على أن تخصص العائدات لصرف مرتبات جميع الموظفين مدنيين وعسكريين في كافة المحافظات، ولضمان استخدام عائدات النفط والغاز للمرتبات، هناك مقترحات تتمثل أهمها في توريد العائدات الى أحد البنوك في دولة محايدة ومنها تتم عملية الصرف عبر آلية يتم الاتفاق عليها”.

مؤكداً أن “المقترحات تتضمن ايضا توحيد وإعادة هيكلة البنك المركزي اليمني ونقله الى دولة محايدة – بشكل مؤقت – لتنفيذ مهامه بشكل مهني ومحايد”.

رفع الحصار:

الحميري أشار إلى “مناقشة رفع كافة القيود عن مطار صنعاء الدولي وكذا عن ميناء الحديدة (المطار والميناء تحت سيطرة صنعاء) وإلغاء الآلية الاممية المعمول بها منذ عدة سنوات”.

فتح الطرقات:
وذكر أن “النقاشات تتركز حول فتح بعض الطرقات بشكل تدريجي ومتزامن منها طرق رئيسية؛ في كل من محافظات تعز والضالع ومأرب والحديدة”.

الملف الانساني:

مؤكداً “بحث تبادل إطلاق سراح كافة الاسرى والمعتقلين بما في ذلك المختطفين والمخفيين قسرا”.

الملف السياسي:

وحول الملف السياسي، قال الحميري إنه “بالتزامن مع بدء تنفيذ بنود الملفات العسكرية والاقتصادية والإنسانية والطرقات والمطار والميناء؛ يتم التحضير لعملية سياسية يمنية شاملة”.

واختتم مراسل وكالة “شينخوا”، بالقول: “المصادر أكدت أن النقاشات الجارية حاليا في الرياض تجري دون وجود ممثلين عن المجلس الرئاسي والحكومة اليمنية، لكن في حال التوصل الى نقاط اتفاق نهائية فإن حكومة عدن وحكومة صنعاء هم من سيوقعون على الاتفاق برعاية من الأمم المتحدة”.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

انهيار جنوني.. الريال اليمني يتلاشى بشكل مخيف مقابل العملات الأجنبية ويصل إلى أدنى مستوى في تاريخه

يشهد الريال اليمني انهيارًا جنونيًا مقابل العملات الأجنبية، ليصل إلى أدنى مستوى في تاريخه. ففي …