عاجل.. الإعلان عن وفاة العلامة “يوسف القرضاوي” وهذا سبب وفاته ونبذة مختصرة عن شخصيته

عاجل.. الإعلان عن وفاة العلامة “يوسف القرضاوي” وهذا سبب وفاته ونبذة مختصرة عن شخصيته

توفي الدكتور يوسف القرضاوي عن عمر ناهز 96 عاماً، وفق ما أعلن حسابه الرسمي على تويتر، اليوم الاثنين.
فيما كتب نجله عبدالرحمن يوسف القرضاوي على حسابه في تويتر: “ترجل الفارس”.

وأعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الاثنين، وفاة رئيسه السابق، يوسف القرضاوي الذي يعتبر الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين.

ولم تفصح تلك المصادر عن سبب وفاته إلا أنه من المرجح أن يكون توفي نتيجة مرض عضال ألمّ به منذ فترة.

كما انها لم ترد اي معلومات حتى اللحظة عن زمان ومكان تشييع جنازة القرضاوي والصلاة عليه ودفنه.

وفيما يلي نقدم لكم السيرة الذاتية للقرضاوي وفقا لما ذكره الموقع الرسمي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:

ولد يوسف القرضاوي في إحدى قرى جمهورية مصر العربية، قرية صفت تراب مركز المحلة الكبرى، محافظة الغربية، وهي قرية عريقة دفن فيها آخر الصحابة موتاً بمصر، وهو عبدالله بن الحارث بن جزء الزبيدي، كما نص الحافظ بن حجر وغيره، وكان مولد القرضاوي فيها في 9/9/1926م وأتم حفظ القرآن الكريم، وأتقن أحكام تجويده، وهو دون العاشرة من عمره.

إقرأ أيضاً  "رويترز" تفجر مفاجأة: دولة كبرى تجند جواسيس على محمد بن سلمان.. والمخابرات السعودية تتدخل

التحق بمعاهد الأزهر الشريف، فأتم فيها دراسته الابتدائية والثانوية وكان دائما في الطليعة، وكان ترتيبه في الشهادة الثانوية الثاني على المملكة المصرية، رغم ظروف اعتقاله في تلك الفترة.

ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، ومنها حصل على العالية سنة 52-1953م، وكان ترتيبه الأول بين زملائه وعددهم مائة وثمانون.

ثم حصل على العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية سنة 1954م وكان ترتيبه الأول بين زملائه من خريجي الكليات الثلاث بالأزهر، وعددهم خمسمائة.

وفي سنة 1958حصل على دبلوم معهد الدراسات العربية العالية في اللغة والأدب.وفي سنة 1960م حصل على الدراسة التمهيدية العليا المعادلة للماجستير في شعبة علوم القرآن والسنة من كلية أصول الدين.
وفي سنة 1973م حصل على (الدكتوراة) بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى من نفس الكلية، عن: “الزكاة وأثرها في حل المشاكل الاجتماعية”.
ووفقا للاتحاد فإن “القرضاوي، أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر في العلم والفكر والدعوة والجهاد، في العالم الإسلامي مشرقه ومغربه.. ولا يوجد مسلم معاصر إلا التقى به قارئاً لكتاب، أو رسالة، أو مقالة، أو فتوى، أو مستمعاً إلى محاضرة، أو خطبة أو درس أو حديث أو جواب، في جامع أو جامعة، أو ناد، أو إذاعة، أو تلفاز، أو شريط، أو غير ذلك. ولا يقتصر نشاطه في خدمة الإسلام على جانب واحد، أو مجال معين، أو لون خاص بل اتسع نشاطه، وتنوعت جوانبه، وتعددت مجالاته، وترك في كل منها بصمات واضحة تدل عليه، وتشير إليه”.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بشرى سارة.. شركة الغاز بصنعاء تزف خبرا سعيدا لجميع المواطنين بتخفيض أسعار الغاز إبتداء من هذا الموعد (السعر الجديد)

بشرى سارة.. شركة الغاز بصنعاء تزف خبرا سعيدا لجميع المواطنين بتخفيض أسعار الغاز إبتداء من …