مسلحين قبليين. أرشيف

تطورات عاجلة وطارئة.. قيادات رفيعة من العيار الثقيل بحزب الإصلاح تصل إلى العاصمة صنعاء بشكل مفاجئ.. ماذا يحدث؟!

الميدان اليمني – متابعة خاصة

كشفت مصادر عن وصول وفد رفيع من قيادات حزب التجمع اليمني للإصلاح إلى العاصمة صنعاء، عقب أيام من سيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا على محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن.

وقالت المصادر إن وفد رفيع من قيادات حزب الإصلاح من مشايخ وعقلاء محافظة الجوف وصل إلى العاصمة صنعاء.

وأضافت المصادر أن وصول وفد حزب الإصلاح إلى صنعاء يأتي عقب الدعوات التي أطلقتها قيادات سياسية وحزبية بارزة في جماعة الحوثيين للحزب باغتنام الفرصة وطي صفحة الماضي وتوحيد الصفوف والتحالف معهم.

ولم يصدر أي تعليق من قبل حزب الإصلاح على هذه الأنباء حتى اللحظة.

وتأتي هذه التطورات عقب سيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا على محافظة شبوة، جنوبي شرق اليمن، محافظة شبوة بعد معارك دامية مع القوات الحكومية.

وتكمن أهمية تطورات شبوة، في أنها تعد أول مواجهة بين قوات حكومية وأخرى مدعومة من “الانتقالي” منذ تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، وسط ترقب لتداعيات الأحداث على تماسك المجلس، الذي تدعمه السعودية والإمارات بشكلٍ مباشر.

إقرأ أيضاً  ورد الآن: حكومة صنعاء تزف بشرى سارة لأول مرة منذ 6 سنوات لكافة المواطنين في العاصمة وصدور توجيهات رئاسية عاجلة (تفاصيل)

وبعد أشهر من التوتر المكتوم، بين قوات الجيش التابعة للحكومة اليمنية، وقوات العمالقة و”دفاع شبوة” (النخبة الشبوانية سابقاً) المحسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، انفجرت تلك الخلافات في (8 أغسطس 2022)، بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن، وتحولت إلى اشتباكات مسلحة، اندلعت في مدينة عتق، مركز المحافظة، مسفرة عن عشرات القتلى والجرحى.

ورغم التهدئة المؤقتة وعقد مجلس القيادة الرئاسي اجتماعاً طارئاً خصصه لبحث المستجدات في شبوة، وأقر خلاله إقالة قيادات عسكرية جميعها موالية للحكومة، واستبدال غيرها، أحدهم موالٍ لـ”الانتقالي”، فجَّر محافظ المدينة الموالي للإمارات عوض الوزير العولقي، الاشتباكات مجدداً.

وعقب المواجهات، تدخَّل طيران الأباتشي والمسيَّر إلى جانب القوات الموالية للانتقالي، ما دفع القوات الحكومية والأمنية إلى الانسحاب من المدينة، بعد مواجهات هي الأعنف.

ومثل سقوط محافظة شبوة في أيدي القوات الموالية للإمارات انتكاسة كبيرة لحزب الإصلاح، الذي لم يعد قويا في المحافظة منذ إقالة المحافظ بن عديو، في الوقت الذي ينسب المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا القوات المنهزمة موالاتها لحزب الإصلاح.

إقرأ أيضاً  شاب يتعرف على فتاة كويتية ويعدها بالزواج.. وعندما أرسلت صورها الخاصة له كانت المفاجأة!

لم يتوقف الأمر عند سيطرة القوات الموالية للإمارات على مدينة عتق، فقد لجأت إلى إزالة الأعلام اليمنية من المؤسسات الحكومية وفرشها بالطرقات للمرور عليها وإحراقها، ورفع أعلام الانفصال، وهو ما اعتبره كثيرون تكريساً للمضي نحو انفصال جنوب اليمن عن الشمال.

وشهد الشارع اليمني غضباً كبيراً، خصوصاً بعد البيان الصادر عن المجلس الرئاسي اليمني عقب الاشتباكات، والذي لم يشر صراحة إلى ما قامت به تلك القوات أو الطيران الإماراتي؛ وهو ما دفع عضو مجلس القيادة الرئاسي عبد الله العليمي إلى تقديم استقالته، وسط أنباء عن ضغوطات سعودية لإثنائه عنها.

وتتشابه أحداث شبوة مع ما جرى خلال انقلاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على الحكومة عام 2019 واستخدامه الطيران في قصف القوات الحكومية، حيث رجح الطيران الكفة لصالح قوات “الانتقالي”، التي أحكمت سيطرتها على مدينة عتق عاصمة المحافظة الغنية بالنفط.

وتكمن أهمية محافظة شبوة في مواردها الطبيعية، إذ تضم حقولاً ومنشآت نفطية، وميناءين استراتيجيين لتصدير الغاز والنفط، كما تفتح السيطرة على شبوة الطريق للوصول إلى بقية المحافظات الشرقية مثل حضرموت.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

بشرى سارة.. شركة الغاز بصنعاء تزف خبرا سعيدا لجميع المواطنين بتخفيض أسعار الغاز إبتداء من هذا الموعد (السعر الجديد)

بشرى سارة.. شركة الغاز بصنعاء تزف خبرا سعيدا لجميع المواطنين بتخفيض أسعار الغاز إبتداء من …