عاجل: الرئيس هادي يقبل استقالة وزير الخارجية خالد اليماني

الرئيس هادي وخالد اليماني

الميدان اليمني – حاص

قال مصدر في الحكومة اليمنية، اليوم الثلاثاء، إنه يبدو أن استقالة وزير الخارجية خالد اليمني قد قبلها الرئيس هادي، وأن وزير الخارجية لم يحضر أي اجتماع حكومي.

وحول الأسباب، التي دفعت اليماني لتقديم استقالته إلى الرئيس هادي أكد المصدر في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”: “إن بعض تلك الأسباب معلومة للجميع، وتحدثت عنها وسائل الإعلام وهى عملية الإخفاق في تحقيق مكاسب للجانب اليمني، بل ربما فشلت تلك المشاورات بالكامل”، مشيرا إلى أن وراء الاستقالة أسباب أخرى غير معلنة حتى الآن.

وكانت مصادر حكومية قد أكدت  أمس الاثنين، أن الوزير خالد اليماني قدم استقالته من المنصب، صباح الاثنين.

وعن أسباب الاستقالة المفاجئة، علم “الميدان اليمني” من مصادر مقربة من وزير الخارجية اليمني “خالد اليماني” أن الوزير قدم اعتراضه إلى رئيس الجمهورية، أكثر من مرة على طريقة التعاطي مع تنفيذ اتفاق السويد من قبل الحكومة.

وأوضح المصدر أن اليماني قدم مهلة للرئاسة مطلع مايو 2019م للتعاطي الإيجابي مع رؤيته حول تنفيذ اتفاق السويد ودراسة ملاحظاته التي قدمها وأخذها على محمل الجد، إلا أن ذلك لم يحصل، فدفعه ذلك إلى تقديم استقالته إلى رئيس الجمهورية بعد أن فقد الأمل، وأكد المصدر أن اليماني قرر اعتزال العمل السياسي نهائيا.

وأضاف المصدر أن فحوى رؤية اليماني كانت قائمة على أن تبادر الحكومة بتنفيذ اتفاق السويد بحذافيره بخيره وشره، بدلاً من انتظار المبادرة من قبل الحوثي كما حصل الشهر المنصرم.

وبحسب مصدر “الميدان اليمني” فإن الوزير وصل إلى طريق مسدود، ورأى أن الحديث عن الاتفاق وإنهاء الحرب ليس سوى مسرحية لا يشرفه أن يستمر فيها، كممثل يكذب على أبناء الشعب اليمني الذي ينتظر بفارغ الصبر إنهاء هذه المحنة والخروج منها.

مصادر حكومية أخرى كشفت عن وجود خلافات حادة بين اليماني والرئيس عبد ربه منصور هادي منذ أشهر، وأن هادي قرر الشهر الماضي تغيير اليماني.

ووصفت المصادر ذاتها الاستقالة بأنها أشبه “بالاستقالة بطعم الإقالة”.

وقالت المصادر الحكومية، إن خالد اليماني استقال يوم الأحد، مستبقًا قرار إقالته من منصبه من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأشارت المصادر التي رفضت كشف هويتها، كونها غير مخولة بالحديث لوسائل الإعلام، إلى أن ”الرئاسة اليمنية مستاءة من أداء اليماني الدبلوماسي، خصوصًا في ملف مشاورات السلام اليمنية التي عقدت في ستوكهولم، أواخر العام الماضي“، حين كان اليماني رئيسًا للوفد الممثل للحكومة اليمنية في المشاورات التي رعتها الأمم المتحدة.

وأكدت المصادر أن قرار إقالة وزير الخارجية اليمني كان قيد التدارس والتشاور في أروقة الرئاسة، إلا أن اليماني استبق هذه الخطوة بتقديم استقالته إلى الرئيس اليمني، الذي لم يبُتّ فيها حتى اللحظة.

وسارعت وسائل إعلام سعودية إلى نشر الخبر قبل غيرها، ما يعني أن تغيير اليماني هو إرادة مشتركة للحكومتين اليمنية والسعودية، بعدما باتت الرياض ذات يد في العديد من التعيينات الحساسة في المناصب المهمة.

وكان الرئيس هادي عيّن خالد اليماني وزيرًا للخارجية اليمنية، في مايو/ أيار من العام الماضي، خلفًا لسلفه عبدالملك المخلافي، بعد أن كان اليماني سفيرًا فوق العادة، ومندوبًا دائمًا لليمن لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

قوات صنعاء تنفذ هجوم معاكس وتسيطر على منطقة هامة في مأرب بعملية خاطفة رداً على اغتيال أحد منتسبيها

اندلعت اشتباكات عنيفة، فجر امس الإثنين، بين قوات حكومة صنعاء وقوات العمالقة الجنوبية ودفاع شبوة …