لماذا منعت الرياض الرئيس هادي من إلقاء كلمته في القمة العربية ومن هو الرجل الذي يتم إعداده بديلاً له وحضر القمة؟

القادة العرب المشاركين في قمة مكة المكرمة الطارئة

الميدان اليمني – متابعات

قال الكاتب الصحفي صلاح السلقدي أن “منع الرئيس هادي من إلقاء كلمته التي كان من المنتظر أن يلقيها بقمة مكة- فضلاً عن وضعه في أقصى الصورة وفتور الاحتفاء بوصوله قاعة اللقاء- والسماح لدول أقل أهمية بالنسبة للسعودية والخليج عموما كموريتانيا بالحديث”.

وأضاف “يشير إلى اضمحلال أهمية الرئيس هادي وخفوت نجمه بالأجندة السعودية برغم تعثر حربها باليمن وحاجتها لرمزيته، في المدى المنظور على الأقل”.

وتابع قائلاً: “ربما هي بداية النهاية لإزاحة الرجُــل من المشهد أو تحجم دوره في احسن حال -وهو الدور المحجّــم أصلاً-“.

وأشار إلى أنه “في وقت حرصت فيه الرياض وأبوظبي أن يكون رئيس البرلمان اليمني الصاعد حديثا الى الواجه ” سلطان البركاني” مرافقا لهادي بهذه القمة، في دلالة سياسية لا تخطئها عين .!”.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

الفلكي عياش يبشر الجميع ويكشف عن دخول أول معالم نجوم الخريف المتميز بالأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية

الفلكي عياش يبشر الجميع ويكشف عن دخول أول معالم نجوم الخريف المتميز بالأمطار الغزيرة والعواصف …