السعودية تنقذ ناقلة نفط إيرانية

ناقلة نفط إيرانية

الميدان اليمني – وكالات

ذكرت السلطات السعودية الخميس أن ناقلة نفط إيرانية تحمل أكثر من مليون برميل من زيت الوقود عانت من عطل في البحر الأحمر قبالة ساحل المملكة العربية السعودية، ما أثار مخاوف من احتمال وجود تسرب من الناقلة.

الحادث المتعلق بالناقلة “هابينس1” جاء مع انتهاء إعفاءات الولايات المتحدة من مشتريات النفط الخام الإيراني، كجزء من نهج الرئيس دونالد ترامب ضد طهران.

وقالت القنوات التلفزيونية السعودية ووكالة الأنباء الرسمية إن السلطات تلقت نداء استغاثة من الناقلة تفيد بوقوع “عطل في المحرك وفقدان السيطرة” على الناقلة.

وأضافت أن قوات خفر السواحل في البلاد أنقذت الناقلة.

وذكرت وسائل الإعلام السعودية أن طاقم الناقلة يتكون من 26 بحارا من بينهم 24 إيرانيا وبنغاليين اثنين. وأضافت أن الناقلة على مبعدة 70 كيلومترا إلى الجنوب من مدينة جدة الواقعة على البحر الأحمر.

وبينت السلطات السعودية أن عدة جهات حكومية تشارك في عملية الإنقاذ بما في ذلك تلك التي تتولى حماية البيئة.

ولم يتضح ما إذا كان النفط قد تسرب من الناقلة فعلا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إرنا” عن شركة النقل الإيرانية الوطنية المملوكة للدولة قولها إن الناقلة ستحول إلى ميناء جدة. وقالت إن السفينة التي كانت في طريقها إلى قناة السويس تعطلت بسبب تسرب المياه إلى غرفة محركها.

ولم يصب أحد في الحادث، ونفت إيران تسرب أي وقود.

موقع مارين ترافيك دوت كوم، الذي يتتبع السفن في البحر، ذكر أن “هابينس1” تقبع على بعد حوالي 40 كيلومترا قبالة ساحل جدة صباح الخميس.

وقال موقع تانكرتراكر دوت كوم، الذي يراقب محللوه مبيعات النفط في البحار، إن الناقلة تحمل ما لا يقل عن 1.1 مليون برميل من زيت الوقود. وقال الموقع أن الناقلة أبحرت بالترادف مع ناقلة شقيقة أخرى تدعى سابيتي.

وأوضح الموقع أن محركات الناقلة “هابينس1” توقفت عن العمل يوم الثلاثاء، ومن بعدها اقتربت منها الناقلة سابيتي بشكل كاف حتى يتمكن طاقمها من النجاة. وأكد الموقع أن زورقي قطر سعوديين وصلا إلى الناقلتين.

وقال الموقع إنه لا يعتقد أن هناك تسربا للنفط، على الرغم من أن المعلومات حول الحادث لا تزال غامضة.

يذكر أن العلاقات مقطوعة بين السعودية وإيران منذ كانون الثاني/يناير 2016 حين أثار إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر في المملكة تظاهرات عنيفة في إيران تمت خلالها مهاجمة مبنى السفارة السعودية في طهران وإحراقه.

وتتهم المملكة إيران بدعم الإرهاب والتدخل في شؤون دول الخليج، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية.

شارك هذا الخبر

شاهد أيضاً

الاتصالات وتقنية المعلومات بصنعاء تدين مجزرة مواصي خان يونس وتدعو للتحرك الجاد ضد جرائم الاحتلال

صنعاء – خاصأصدرت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بياناً شديد اللهجة، أدانت فيه الجرائم التي يرتكبها …